السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لي صديق ببلد غير التي أعيش بها، وقد أوصيته بشراء بعض الحاجات وقد اشتراها لي وتم دفع ثمنها بعملة البلد الذي يعيش بها وبعد فترة من الزمن جاء لزيارتي في بلدي وعندما أردت محاسبته وسداد ثمن ما دفعه احترت بأي عملة أسدد له قيمة هذه المشتريات علما بأن سعر العملة التي اشترى بها تغير سعرها عدة مرات منذ إتمام الشراء وحتى الآن . فنرجو من سيادتكم تنويرنا بالإجابة وجزاكم الله عنا خيرا، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الجواب:

إن كان ما بين شرائه وبين لقائه بأخيه في الكويت مدة قصيرة فإن الواجب أن يدفع الثمن بالعملة التي اشترى بها صاحبه أشياءه أما إن كانت المدة طويلة بأن كانت مثلا خمس سنوات أو عشر سنوات وحصل تغير شديد في العملة فإنه يرجع إلى الوقت الذي اشترى فيه أخوه الأشياء الخاصة به وينظر إلى العملة التي اشترى بها ليعلم كم تشتري من الذهب فإن كانت مثلا يُشتري بها من الذهب عشرين جراما أو ثلاثين فإنه يجب أن يدفع له الثمن بالعملة الذهبية يعني بالعشرين جراما أو الثلاثين جراما لأن الذهب هو الأصل في العملات. وقد حصل في بعض البلاد أن اضطربت العملة اضطرابًا شديدًا جدًا فصارت الألف دينار لا تساوي عشرة جنيهات بعد أن كان الدينار وحده يساوي أكثر من عشرة جنيهات فالحل حينئذ لمن كان له دين على غيره أن يعود إلى الزمن الذي حدث فيه الدين ويرى كم كان يساوي من الذهب ويعطيه الذهب بدلاً من المال وهذه قاعدة