السؤال:

لدي صديقة مذهبها شافعي، فهل يجوز لها تقليد المذهب الحنفي في بعض أمور الوضوء والطهارة؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

على السائل أن يعلم أن الالتزام بالمذهب المعين سواء كان شافعيا أم حنبليا أم مالكيا… لا أصل له في الدين، إنما الأصل الالتزام بالأدلة من الكتاب والسنة، فإذا كنا نستطيع فهم الأحكام عن هذا الطريق فهذا هو الأولى، فإن كان المسلم لا يستطيع تفهم الأحكام عن طريق الكتاب والسنة، فإن عليه أن يسأل العالم الفقيه وما يفتيه به يلزم السائل العمل به، سواء كان شافعيا أم غيره، هذا هو الأصل في الأحكام الشرعية.