السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم من المعلوم أن يوم الجمعة يوم مبارك ، فماهي الآداب التي يتحلى بها المسلم حتى يستطيع الاستفادة من هذا اليوم ، ما يتعلق بيوم الجمعة عامة ،وما يتعلق بصلاة الجمعة خاصة ؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:
فيوم الجمعة من الأيام المباركة في حياة المسلمين ، إنه يوم اجتماعهم الأسبوعي ، ولذا، فقد وجدت سنن يستحسن مراعاتها في هذا اليوم خاصة ، استشعارا لأهميته ، واستعدادا للفوز فيه بالثواب العظيم ، ومن ذلك الاغتسال ، والتنظف والتطيب وقص الأظافر ولبس أحسن الثياب ، والإكثار من الدعاء فيه ، وقراءة سورة الكهف ، والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ، والتصدق على الفقراء فيه .
كما أن هناك آدابا خاصة بصلاة الجمعة ، كالتبكير إلى الصلاة ، وعدم تخطي الرقاب ، وأن يطلب الصف الأول ، وأن يصلي ما شاء قبل الصلاة حتى يؤذن ، ويجب الإنصات في الخطبة .
بهذه الآداب يستطيع المسلم أن يحيا يوم الجمعة ، كيوم طاعة وعبادة ، وأن يستشعر المعاني العظيمة في هذا اليوم الفضيل.
يقول المستشار فيصل مولوي نائب رئيس المجلس الأوربي للإفتاء والبحوث :

من أهم الآداب التي يتحلى بهاالمسلم يوم الجمعة:
– الاغتسال: « إذا جاءَ أحدُكُم الجُمعةَ فَلْيَغتَسِل » متفق عليه.

– التزيُّن وقَصُّ الأظفار والسِّواك والتطيب، ولبس أحسن الثياب.

– الإِكثار من الدُّعاء: « فَفي يوم الجمعة ساعة لا يوافقها عَبد مُسلم وهو قائم يُصلي يسأل الله شَيئاً إلّا أعطاه إياه » متفق عليه.

– الإِكثار من الصلاة على النَّبي صلى الله عليه وسلم لِقوله: « إنَّ من أفضل أيامِكم يوم الجمعة فَأكثروا عليّ من الصَّلاة فيه، فإنَّ صلاتَكم معروضة علي ّ»، رواه أبو داود.

– قراءة سورَة الكَهف: « مَن قرأ سورَةَ الكَهف يوم الجمعة أضاء له مِن النور ما بَينه وبَين الجمعتين » أخرجه الحاكم في المستَدرك، وقال: صَحيح الإِسناد.

– الإِكثار من التصدُّق، وقِراءة القُرآن، والعَمل الصالح.

– ما يتعلَّق بصلاة وخُطبة الجمعة:

– التبكير إلى المسجد، والمشي في سكون وخشوع.

– ألّا يتخطى رِقاب الناس ولا يُفرِّق بين اثنين.

– ألّا يمرّ بين أيدي المصلّين.

– أن يطلبَ الصفَّ الأول ما أمكن.

– أن يمتنِع عن التنفُّل عند صُعود الإِمام للمنبر، ويشتَغل بإجابة المؤذِّن وسماع الخُطبة.

– الامتناع التام عَن الكلام: « إذا قلتَ لصاحِبك أنصِت يومَ الجمعةِ والإِمامُ يخطبُ فقد لَغوت َ» رواه الجماعة، ويحرم الأكل والشرب والكتابة.

– ويسنُّ أن يصلي قبل الأذان ما شاء وبعد الجمعة أربع ركعات لقوله صلى الله عليه وسلم: « إذا صلّى أحدكم الجمعةَ فليصلِّ بعدها أربعا ً» رواه مسلم.

– ولا يسن من الصلاة بعد الأذان إلّا تحية المسجد لقوله صلى الله عليه وسلم: «إذا جاءَ أحدُكم يومَ الجمعة والإِمام يخطب فليركع رَكعتين وليتجوَّز فيهما» رواه مسلم.

والله أعلم