السؤال:

أسرتي تقيم في أمريكا هل يجوز الأضحية من خلال الإنترنت مع العلم أن هذه الشركة معترف بها في أمريكا وهي تقوم بالتوزيع على البلاد الإسلامية المحتاجة.

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :
الأضحية عن طريق الشركات الموجودة على شبكة المعلومات الدولية (الإنترنت)جائزة، لأنه يجوز التوكيل للغير بذبح الأضحية، على أن يراعي الموكل أن تكون هذه الشركات ذات مصداقية وأمانة وديانة، حتى لا يتعرض للنصب من قبل الشركات الوهمية .

يقول الشيخ جعفر الطلحاوي ـ من علماء الأزهر- :
ابنتنا السائلة: ما نخشاه أن يكون ثمة تغرير وخداع في هذا الأمر، على النحو المذكور في السؤال، لواقع تجارب سابقة، عن شركات قامت بإحداث وإنشاء مواقع لها على الشبكة الدولية، والقيام بأعمال تجارية لجلب زبائن، وتحصيل وتجميع أموال بحجة التجارة، وإغراء الناس بأرباح كثيرة وكبيرة وسريعة، ثم أسفرت هذه الشركات عن وجهها الكالح فسلبت الناس أموالهم وغررت بهم .

فما لم تكن لديك وسائلك الخاصة للتحقق والتأكد من مصداقية وأمانة من ستقومين بتوكيلهم عنك بالقيام بالأضحية، فلا تسمحي لنفسك بالوقوع فريسة الخداع والكذب .

ثم إن هذه الأضحية كسائر التكاليف الشرعية، لا يسقط حكمها عن القائم بها، إلا إذا وقعت بالفعل، والمهم عندنا اعترافك أنت لا أي جهة أخرى بمصداقية وأمانة وديانة من يقومون بهذا العمل، وعليه فابحثي عمن تتوفر فيه هذه الصفات، من الصدق، والأمانة، والدين الصحيح، والرقابة لله تعالى واعهدي إليهم بأضحيتك .

والله أعلم .