السؤال:

ما المساحة التي تمثلها الأحاديث المتواترة في الفقه الإسلامي؟

الجواب:

المساحة التي تمثلها الأحاديث المتواترة في الفقه الإسلامي كبيرة جدا؛ لأن الأحاديث تنقسم إلى قسمين: قسم قولي قاله الرسول صلى الله عليه وسلم أو أقره، يعني رضي عنه وسكت عنه، وقسم فعلي، أما السنة الفعلية فكثير جدا منها متواتر، وبالتالي فالأحكام التي تؤخذ منها في الفقه الإسلامي متواترة كالصلاة بكل تفاصيلها وأعدادها وأوقاتها وغير ذلك، وكذلك الصوم، وكذلك الزكاة، وكذلك الحج، فكثير من السنة الفعلية متواترة؛ لأن المسلمين تلقوها عملا جيلا بعد جيل، أما السنة القولية أو السنة التقريرية التي أقرها الرسول صلى الله عليه وسلم، فالمتواتر منها قليل، لكن استعيض عن هذا بجهود المحدثين في تصحيح الأحاديث غير المتواترة، بحيث اطمأنوا إليها بما يقترب من المتواتر في الثقة به وفي ثبوته والله تعالى أعلم.